Birzeit Town
Roman Catholic Parish
Virgin of Guadalupe
Spiritual and various topics
Links
 

Your Are Asking And We Are Answering.  |   2019-05-06

 .

زاوية الاسئلة: أنت تسأل ونحن نجيب

السؤال الاول: ما معنى كلام يسوع لتلاميذه “جاءَ يسوعُ ووَقَفَ بَينَ تلاميذه وقالَ لَهم: السَّلامُ علَيكم!" (يوحنا 20: 19)

الجواب: إن عبارة "السَّلامُ علَيكم!" تشير الى السلام الذي يجلبه يسوع لتلاميذه كثمرة قيامته وإتمام وعوده في خطابه الاخير "سَلامي أُعْطيكم" (يوحنا 14: 27). وهذا السلام يُبدّد كل اضطراب أحدثه رحيله عنهم، "السَّلامَ أَستَودِعُكُم وسَلامي أُعْطيكم. لا أُعْطي أَنا كما يُعْطي العالَم. فلا تَضْطَرِبْ قُلوبُكم ولا تَفْزَعْ"(يوحنا 14: 1). هو سلام ابن الله المنتصر على العالم والموت؛ فهذا السلام هو ليس تحية فحسب، إنما أيضا عطية سلام المسيح الذي يطرد الخوف. أنه السلام الذي لا يستطيع العالم ان يمنحه (يوحنا 14: 27)، إنه السلام الداخلي مع الله، ومع الإنسان نفسه كما مع إخوته؛ وهذا السلام يدل على ملء الحياة والخلاص. أنه الهبة المسيحانية المثالية كما جاء في تعليم بولس الرسول "فلَمَّا بُرِّرْنا بِالإِيمان حَصَلْنا على السَّلامِ مع اللهِ بِرَبِّنا يسوعَ المَسيح" (رومة 5: 1). وهذا السلام يختلف عن أي سلام أرضي يتفاوض عليه البشر، هو السلام الذي نرجوه عندما نرنِّم " المجد لله في العلى وعلى الارض السلام ". وعَّرف بولس الرسول هذا السلام بقوله: "سلامَ اللهِ الَّذي يَفوقُ كُلَّ إِدراكٍ يَحفَظُ قُلوبَكم وأَذْهانَكم في المسيحِ يسوع" (فيلبي4 :7). "وقَد حَقَّقَ السَّلامَ بِدَمِ صَليبِه" (كولسي 1 :20). "المسيح هو سلامنا" (أفسس 2 :14). وفي انجيل يوحنا يرتبط السلام دائما في بشخص المسيح وحضوره كما صرّح يسوع لتلاميذه " قُلتُ لَكم هذِه الأَشياء لِيكونَ لَكُم بيَ السَّلام" (يوحنا 16: 33)، والتلاميذ بحاجة الى هذا السلام بعد خوف يوم الجمعة (يوحنا 14: 27). فحضور يسوع الحي بين تلاميذه َقَلَبَ الخوف الى سلام والحزن إلى فرح، والخوف إلى شجاعة، وخيبة الأمل إلى رجاء. كذلك فإن حضوره غيّر نظرتهم إلى أنفسهم وإلى العالم وإلى المستقبل، حيث دعاهم الرّب الى مهمة تغيير العالم. ويقول بولس الرسول "إِنَّ سلامَ اللهِ يَفوقُ كُلَّ إِدراكٍ" (فيلبّي 4، 7). فإنّ السلام للنفس هو الأساس الوطيد لحياتها الداخليّة. والنفس الّتي تفقد سلام الله تُصبح فريسة القلق والاضطراب.

السؤال الثاني:  ما معنى كلمة الانجيل "أَراهم يَدَيهِ وجَنبَه" (يوحنا 20: 20) ؟

 الجواب: تشير عبارة " يَدَيهِ وجَنبَه " الى آثار الصلب على جسد المسيح المصلوب الذي هو ذات جسد المسيح القائم من الموت؛ ويُعلق القديس اوغسطينوس "تبقى جراحات في المسيح، لا كنقائصٍ وعيوبٍ في الجسد بل كعلامات ظاهرة تكشف عن سرّ حبه وعلامة للمجد والكرامة". وبهذه التفاصيل يؤكد يسوع لتلاميذه أنه ذات الجسد، إذ يحمل ذات جراحات الصليب، لكنه جسد مُمجَّد‍ وآثار جراحاته شهادة حيَّة لقيامته، وبهذا الامر يُعطي يسوع علامات على حقيقة قيامته (اعمال الرسل 1: 3). ومن هذا المنطلق شدِّد يوحنا الإنجيلي هنا على الصلة القائمة بين يسوع الناصري التاريخي المتألم، (عبرانيين 2: 18) ويسوع القائم من بين الاموات، (متى 28: 20).  وينفرد يوحنا بذكر جنبه للدلالة على العلاقة بين حادثة الطعن بالحربة وحدث العشاء الأخير. انه الحمل الفصحى الذبيح على الجلجلة الذي يعود الى ذويه حاملا ثمار ذبيحته من اجل خلاص البشر كما وصفه صاحب الرؤية "حَمَلاً قائِمًا كأَنَّه ذَبيح " (رؤيا 5: 6). فهناك تواصل بين يسوع الذي تألم ويسوع القائم وهو الآن حي مع تلاميذه.