مدينة بيرزيت
رعية اللاتين
عذراء غوادالوبة
مواضيع روحية ومتنوعة
روابط
لماذا دُعيت غوادالوّبه
"

لماذا دعيت عذراء غوادالوبّه ؟

""حيئنذٍ صرّح العم ""نيكان نابوهنا""، بالحقيقة حيثُ كان في كامل قواه العقلية والجسدية عندما رأى العذراء بنفسِ الطريقةِ التي ظهرت فيها لإبن أخيهِ والتي أخبرتهُ  بتلك  الرؤية أنَّ عليهِ الذهاب إلى مدينةِ مكسيكو لمقابلةِ الأسقف، وأيضاً قالت لهُ أنهُ عندما يذهب لمقابلةِ الأسقف عليهِ ان يكشفَ لهُ  عمــّا رآهُ وأن يشرحَ لهُ الطريقة العجائبية التي تم شفاؤهُ بواستطها، وأنها يجبُ انه تُسمّى بالشكلِ  الصحيح كما هو مُتعارفٌ عليهِ في الصورةِ المباركة، الدائمة البتولية القديسة مريم سيدة غوادالوّبة"".

س - لماذا يجبُ  ان  تظهرَ  السيدة  العذراء  إلى  الرجلِ  الهندي  متحدثةً  إليهِ  بلغتهِ  لغة  نهاواتل داعية نفسها

"" غوادالوّبه""؟

ج -  غوادالوّبه إسم إسباني دُعيت به مدينة مكسيكو عندما كانت مُحتلة.

س- هل أرادت العذراء ان يكونَ إسمها غوادالوّبه نسبة لتمثال سيدة غوادالوّبه  الكائن في مدينة مدينةِ ""استريمادورا"" الإسبانية ؟

ج-  في جميع ظهورات مريم العذراء المُباركة عرّفت نفسها على أنها  العذراء  مريم  مُذيلةً بلقب  "" أم الله "" أو بألقابها الأخرى، وقد أصبح لَقبها فيما بعد مقترناً بإسم المكان أو المنطقةِ حيث كانت تظهر مثل (لـُورد وفاطمة) .

س- لماذا كان يتوجب على العذراء عندما كانت تظهر للهندي في الوقت التي كانت فيه مدينة مكسيكو محتلة وكانت تتكلم اللغة المحلية؟

ج- لأنَّ العذراء أرادت ان يكونَ إسمها إسماً إسبانياً "" غوادالوّبه "".

س- خل كانت العذراء تتحدث عن التمثال العجائبي لسيدة غوادالوّبه الذي تمَّ إهداؤهُ من قبل البابا غريغوريوس الكبيرإلى أسقف مدينةِ سيفيل، والذي كان قد إختفى قبل 600 سنة وبعدها تم العثورُ عليهِ في العام 1326 على يد راعي البقر المدعو "" جيل كورديرو""، والذي بدورهِ قد استرشدَ بظهور العذراء لهُ؟.

ج- تمت تسمية هذا التمثال بـ"" غوادالوّبه"" نسبة للقرية الواقعة بالقربِ من المكان الذي تم إكتشافهُ فيه، حيثُ انَّ أصل هذا الإسم بقي موضع جدل طيلةَ الوقت، ولكن بالرغمِ من ذلك فكان الإعتقاد السائد ان هذا الإسم جاء نتيجة للترجمة من لغة ناهواتل إلى اللغة أفسبانية لكلمات كانت تستخدمها العذراء خلال ظُهورها غلى لاسيد "" خوان بيرناردينو العم المريض لخوان دياغو.

 وكان الإعتقاد سائداً ان العذراء كانت تستخدم اللفظ الأرتيكي ناهواتل للكلمة ""كواتلاكسوبيوه"" والتي تـُلفظ "" كواتلاسيوب""، وهذا اللفظ قريب صوتياً للكلمة الإسبانية ""غوادالوّبه"" وكلمة "" كوا"" تعني الأفعى، بينما ""تلا"" فهي عبارة عن إسم الإشارة ""ال"" و""إسكوبيه"" وتعني"" السحق أو الإزالة، نستنتجُ إذاً انَّ العذراء مريم قد أعطت لنفسها لقب"" ساحقة ألأفعى"".

يجب ان نتذكر هنا ان الأزتيكيون كانوا في عاداتهم الدينية يثدمون سنوياً ما لا يقل عن 20000 رجل وامرأة وطفل على شكلِ أضاحي بشرية لآلهتهم، وفي العام 1487 عندا تم تدشين معبد جيديد في مدينة "" تينوتشيتيتلان"" بلغ عدد الذين قتلوا من الأسرى وقدموا كأضاحي بشرية ما يقارب الـ "" 80000 "" أسير.

 يتضحُ هنا بشكل أكيد في حالةٍ كهذه ان السيدة العذراء قامت بسحقِ الأفعى وبعد سنينَ قليلة إعتنق الملاييين من الأهالي  الديانة المسيحية.

      

 

 

 

"