مدينة بيرزيت
رعية اللاتين
عذراء غوادالوبة
مواضيع روحية ومتنوعة
روابط
جمعية مار منصور
"

 

                          جمعية مار منصور / فرع السامري الرحيم (بيرزيت)

موعد الاجتماع الأسبوعي

مدة الاجتماع

مكان الاجتماع

اليوم

الساعة

    ساعة واحدة

      مكتب الرعية

الجمعة

   6.00 مساء

  

دير اللاتين - بيرزيت

 

الجمعية في العالم:-

 تأسست جمعية مار منصور أولاً في باريس عام 1833 على يد أربعة طلاب جامعيين بقيادة شاب غيور أُعلن قديسا فيما بعد وهو فرديريك أوزنام، وهؤلاء حاولوا أن يعيشوا حياتهم على ضوء الإيمان وأن يطبقوا مشيئة الله في حياتهم. وقد استلهم هؤلاء من روحانية القديس منصور دي بول وأعطوا اسمه لجمعيتهم، ذلك لأن القديس منصور دي بول الذي عاش عام 1630 كان يُعتبر بحق أبو الفقراء، لعنايته الفائقة بالفقراء والمهمّشين، وقد تأسست على روحانيته هذه رهبانية بنات المحبة اللواتي يعتنين بالأطفال اليتامى والفقراء.

يزيد عدد أعضاء هذه الجمعية في العالم على 750000 عضواً منتشرين في 120

دولة في قارات العالم الخمس.

 الجمعية في بيرزيت: -

 تُعتبر جمعية مار منصور دي بول في بيرزيت فرعاً من جمعية مار منصور في القدس، لذلك دُعيت بفرع ""السامري الرحيم"" وقد تأسست عام 1996 بمبادرة من الأب إميل سلايطة، كاهن الرعية آنذاك، وتكونت من هيئة تأسيسية مؤلفة من 10 أعضاء متطوّعين لعمل الخير، ويسيرون على نفس خطى الجمعية الأم في القدس وباريس، ولها نظام داخلي خاص.

 روحانية وأهداف الجمعية (أسلوب ومجالات العمل):-

    ×      تعتبر جمعية مار منصور بحق أجمل تجسيد للمحبة الإنجيلية، وكما أننـا لا نستطيعُ تـأطير المحبة الإنجيلية أو تحـديدهـا، كذلك فإنَّ آفـاق جمعية مار منصور لا حـد لهـا، حيث أن كل ما يتعلق بعمل المحبة هو مجال عمل الجمعية، وإننـا نُـدركُ تماماً أن للفقــر أشكـالاً عــدة، حيث يُعتبر الفقر نقصُ شيء مـا لـدي ومتـوفّـر لـدى الآخــر... قد يكون مـاديـاً، أو معنـويـاً، أو نفسيـاً، أو صحيــاً، أو روحيـاً. فالمسنّ قد لا يحتاجُ إلى معـونةٍ ماديةٍ بقدر احتياجهِ إلى حُضورِ الآخـر ومشاركته لـوحدتهِ وعـزلتـه، وكذلك الحال بالنسبة للمريض أو اليـائس أو الضائـع نفسياً أو اجتماعيـاً.

   ×      جـوهر عمل الجمعية هـو الإنسان كإنسان مُعتمدين على إستراتيجيةِ العمـل بـروح الفريق الذي لا ينتظر وقـوع الحدث بل المبـادرة للتصـدي لـه، مسخــرّيـنَ كل ما نستطيع من جهـدٍ وطـاقةٍ ووقتٍ يسهم في منفعـةِ مُجتمعنـا المحلي، إيمانـاً منـا بأنَّ جمعيــة بهـذه المواصفات هي جمعيةٌ للعمـل والعطاء لا للوجاهـةِ والاستئثار.

   ×          تبنّت جمعية مار منصور إستراتيجيةُ واضحةَ المعالم وهي الاستغنـاء قدرَ الإمكان عن العون المـادي من الخارج إلا في الحالات النـادرة، حيث تسعى إلى بنـاء الذات اعتماداً على أعضاء الجمعية وعلى قدرتهم على التفكير والتخطيط والخروج بأفكارٍ تـدعم هـدف الجمعية في خـدمةِ المحبـة. وبالتالي تقـوم خطـة عمل الجمعية على مبدأين أساسيين وهمـا:-

1- الاستقطاب المحلي لمن هم قادرون على العمل والـدعم والمؤازرة لبـرامجنـا

  من  حيث بنـاء    وتـدعيم أسس التضامن الاجتماعي وذلك بلفـتِ النظر دائماً إلى

 الواقـع وحاجاته وحـث أبنـاء  المجتمع الـواحد على المساهمةِ في عمليـةِ

 التطـويـر والتغيير.

        2- الإستقطاب الخارجي إلى هذا الواقع ولفت نظر الكنائس  والمجتمعات

          والمؤسسات غير الحكومية وتفعيل المشاركة الكنسية محلياً ودولياً وذلك من

          خلالِ برامج التوأمة مع كنائس أخرى.

  نشاطات الجمعية وإنجازاتها:

1- مـــركــز العــائلــــة:- تعتبر العـائلة حجـر الأساس في البنـاء الاجتماعي، كما أنها ركـن أساسي في الإيمان المسيحي، لذلك أولتهـا جمعية مار منصور الاهتمام وهي تقـع في أولويات برامجها الاجتماعية، وانطلاقـاً من فهمنا المبني على المعرفة التاريخية والمعايشة اليومية لواقـعِ العائلة الفلسطينية التي تعيشُ واقعـاً صعبـاً أملتــه ظروف النضـال الـوطني لأعــوامٍ طـويلـةٍ وما لحق ذلك من انعكاساتٍ سلبيـةٍ على حياةِ العائلة وأفـرادها، وجدنـا انهُ من الضروري التصدي لهذا الواقـع رغم تواضـع الإمكانيات من أجلِ واقـعٍ أفضل من خلال مـركـز العائلــة، بحيث يكون هذا المركز مُلتقـى العـائلات المسيحية بهـدفِ تــوطيد أواصر الصداقة والتضامن الاجتماعي في مـواجهةِ أمراض المجتمع الاستهلاكي الذي يقـودنـا نحـو التفــرد والأنـانية والتعـالي.

 -        من أجـل الإرشـاد العـائلي المبني على الفضائل المسيحية ولدعم مسيرة حياة شبابنـا في مواجهة الانحراف الاجتماعي وكافـة مظـاهر الضعـف الإنساني الذي بات يُهـدد كيـاننــا من خـلال التصـدي لانتشار سموم المخـدرات عبر بـوابـةِ اليـأس والإحباط والمستقبل غيـر الــواضــح.

-       من أجـل رعـايــةِ ذوي الحاجات الخاصة من مسنين ومرضى ومعاقيـن وتأمين الوسائل والسبل المشرّفة

     لرعايتهم وإعانةِ أسـرهم.

-        من أجـل إرشـاد الشباب المقبـل على الـزواج والعـائـلات الشـابة من خـلال بـرامج وأنشطة مختلفـة

      تساعدهم على فهـم أوضح لمصاعبِ الحياة وتحـديـاتهـا.

-        مـن أجـل النهوض بالعائلـة وتطوير مـواردهـا المـادية وتنمية المهـن والحرف الشعبية من خلال برامج إقراض تتناسب مع هذه المهمـة، فلا بد من تظافر الجهود ومشاركة العائلات في تحمل هذه المسؤولية، ولنبـادر بأنفسنـا لتقـديم كافةِ أشكال الـدعـم والمساندة حتى نستطيـع تحقيق رسالتنا الإيمانية والإنسانية.  وقد تجسّد مركز العائلة هذا في المرافق المتواجدة حول الدير والكنيسة والتي تم تأهيلها بشكل جيد، وهي:

1- مركز ومنتزه الإستجمام العائلي في بيرزيت

 المقدمـــة

يمكننا القول من الناحية العملية أنهُ لا يوجد هنالك منتزهات، ملاعب أو مراكز إستجمام تديرها البلديات في معظم المدن والقرى في الضفة الغربية وغـزّة ومن ضمنها مدينة بيرزيت حيث لا يجد الإطفال مكاناً خارج بيوتهم  يلعبون به خلال عطلتهم الصيفية علماً انه تتوفر لديهم القليل من الفرص للتمتع من خلال ممارستهم  للمزاليج وقيامهم ببعض المغامرات  أو  المجازفات في المنطقة المحيطة ببيرزيت كما يقوم المراهقون بالذهاب إلى بعض الأماكن التي تمكنهم من الإستغلال الأمثل لوقت فراغهم حيث أصبحت ساعات الفراغ لدى الأطفال اليافعين وأسرهم تشكل نوعاً من الملل وعدم الإنتاج.

 وكما نعلم فإنَّ  ممارسة الألعاب الرياضية  يعتبر من الأمور الضرورية لصقلِ اللياقة البدنية وإيجاد الوضع النفسي الجيد لدى الأطفال لأنَّ الأطفال يحتاجون لتلك النشاطات حالياً لتعويضهم عمّا عن المعاناة التي عاشوها في السنوات الماضية والمتمثلة في عدم الإستقرار، العنف،الإضطرابات، والفقر الذي عانى منه أغلب الأطفال الفلسطينيون وخاصة المراهقون منهم.

إنَّ الهدف من هذا المشروع هو توفير المكان كمنتزه خاص  للإستجمام يستخدم من قبل عائلات الـرّعية. وتجدرُ الإشارة إلى أنه يتوفر حول المدرسة والدير مرافق يمكن ان تشكل مكاناً لمنتزهٍ مثـالي حيث يمكن إستخدام المسرح وغرفة الطعام للمناسباتِ الإجتماعية حيث كانت تستخدم لمناسبات الأعراس والخطوبة،نشاطات الشبيبة، للمناسبت الإجتماعية الخاصة بالسيدات، للنوادي المحلية .... الخ، حيث أنَّ المدخل المؤدي للمسرح يقع بالقرب من المدخل المؤدي للمنتزه. لقد تمَّ في المدرسة بناء مركز الإستجمام المجتمعي المسقوف لممارسة الألعاب الرياضية، كما أن المركز الرياضي مزودٌ جزئياً بمعدات خاصة بالتمارين الرياضية لكن الغرف ومن ضمنها مرافق الخزائن الحديدية المحكمة الإغلاق تبدو جميلة جداً وأن منظقة الألعاب الرياضية المسقوفة متوفرة لمـن يتواجدون في المنتزه، ويوجد أيضاً موقف واسع امام الكنيسة خاص بالزائرين. وان كافة المرافق المشار إليها يستخدمه طلاب المدرسة خلال العام الدراسي كما يستخدم  الأطفال لتلك المرافق أثناء تواجدهم المخيم الصيفي الرائع الذي يعقد في شهر تموز من كل عام.

 المستفيدون

هذه المرافق مفتوحة لإستخدامها من قبل كافة أبناء الرعية ، كما يستخدمها أيضاً كل الطلاب التابعون لمدرسة البطريركية اللاتينية في بيرزيت طيلة العام الدراسي، ويجب الترتيب  مسبقاً للمناسبات الخاصة لمن يرغبون في إستئجار أو إستخدام المنتــزه.

 مــرافق المنتــزه

يشتمل المنتزه على منطقة البستان المخصصة للإستجمام،يوجد في المنتزه عدد متواضع من الطاولات والكراسي البلاستيكية  يتم ترتيبها يشكل مناسب في الإحتغالات والمناسبات الإجتماعية، فالمنتزه واسع بما فيه الكفاية لإستيعاب ما نسبته ( 400 ) شخص مع أطفالهم،كما ويخطط أعضاء جمعية مار منصور لتخصيص منطقة معينة يمكن إستعمالها كحديقة للحيوانات الصغيرة والطيور لإدخال نوع من البهجة والسرور إلى قلوب الأطفال الصغار، كما اننا نُخطط لوضع عدد من البنوك الخشبية، طاولات خاصة بالرحلات وكراسي بلاستيكية مريحة لكي يتمتع الزائرون والمحتفلون بجلسة هادئة بين أحضان الطبيعة في الهواء الطلق، ومن المتوقع أن تستفيد عائلة أو عائلتين من هذا المشروع، كما أن طلبة  المدرسة  يمكنهم شراء كافة مستلزماتهم من السندويشات والشوكولاته المرطبات من هذا المطعم الصغير خلال العام الدراسي.

إدارة المنتزه

جمعية مار منصور أخذت على عاتقها مسؤولية الإدارة والإشراف على هذا المنتزه، كما ان عائلة أو عائلتين تقع عليهما مسؤولية  العمل في الكشك والحصول على الدخل  لقاء خدمتهم في تقديم المرطبات لرواد المنتزه،مركز الإستجمام وغرفة الألعاب الرياضية، كما أن وجهة النظر العادلة  التي تكمن في صياغة لاقرارات المتعلقة بإستخدام هذا المنتزه ستكون بمثابة المَثل الأعلى لأعضاء الجمعية، كما يجب أن يشعر أبناء الرعية ان المنتزه هو ملكهم وانهم جميعاً مسؤولون عن إستمرارية وجوده من لحظة إفتتاحه، وأنه من المفهوم جيداً أنَّ  القرارات التي يتخذها أعضاء الجمعية يجب أن تحظى دائماً بموافقة كاهن الرعية بصفته المرشد الروحي للجمعية. وستقوم الجمعية بصرف ريع هذا المركز والمخصص لصيانة المنتزه، إقامة البرامج الإجتماعية في المنطقة والمتضمنة : كبار السن، تقديم العلاجات والأدوية للفقراء وتقديم المنح الدراسية للطلبة الجامعيين المحتاجين.

2-       القــاعـــة: تسلّمت جمعية مار منصور إدارة القـاعـة حيث إن ريعهــا يعتبــر كــدخــلٍ دائــم للجمعيــة لــدعـمِ مشــاريعنـا.

 3-    قــاعـات الــريـاضــة وغــرف الغيــار لممارسة النشاطات الـرياضية من قبل طلاب المدرسة، وأيضاً عمل دورات رياضية مسائية للـرجال والسيدات بتكلفة إجمالية تقـدر بـ 10000 دولار.

4-   إسكان الحجـارة الحيــــة (46 شقة):- (للتفاصيل أنظر صفحة إسكان الجارة الحية).

5-       استئجــار  مــرافـق الإسكـان لدعم بـرامج الجمعية :-

   "